Sunday, January 31, 2010

بدي غنــــــــــــــــــــي للنــــــــــــــــــــــــاس

Wednesday, January 27, 2010

نابلسية بالبصل يا وطن










الكهربا قاطعة وماتور ناس بحارتنا شغال ودوشني، احنا عنا ماتور بس اهلي براعوا شعور الناس

ومابشغلوا بالليل متأخر، بس ماحدا يحسدنا الماتور كيلو بس بضوي الدار عنا وشوية اجهزة وقبل ما انشغله اول شي الكل بفصل ثلاجاته بلاش الماتور يفقع لأنه مش زي الفلسطيني بتحمل كل شي بكيفه وبالغصب عنه.

أمي أعطتنا محاضرة عن الغاز لأنهم بقولوا إنه مافي غاز، استنوا شويه بدناش مشاكل بلاش جماعتنا بغزة يفكروا إني بشتغل مع رام الله وبكتب ضدهم، بس أنا ما بعرف كثير عن واقع الضفة لأنه أنا مش ابن وزير ومابتطلعلي تنسيق ...

أنا بحكي بموضوعية وكمان من حقي أعبر عن رأيي ...

الحصار خنقنا وإسرائيل، آسف الكيان الصهيوني الغاشم مانع أغلب البضائع عن غزة، بس بدخل فواكه وقمح وسيرج وطحين للوكالة ومجمدات بتذوب وبتتجمد أكثر من مرة بالطريق وشوية شغلات عمزاج الكيان ...

بس طز فيك يا اسرائيل، إحنا عنا أنفاق مع مصر وبندخل شيبس ليون بأحجام مختلفة وشمع صديق البيئة بخلص على طول وبسكوت وشوكولاتة ومش أي شوكولاتة جالاكسي ومعسل ودخان وفزب يعني موتسيقل يعني دراجة نارية بطح وبطة وحلاوة كمان، وكثير شغلات مش أساسية قصدي الي بدها اياها الحكومة والتجار ...

أما في موضوع السلاح أنا ما بأكد ولا بنفي لأني هذي أمور أمنية مابقدر أحكي فيها ...

أنا شفت في غزة سيارات وجيبات جديدة، بس الله أعلم ما ظنيت إنها من الأنفاق يمكن كانوا مخزنينها أو بس بتشتغل بسنة 2010 لأنه مش معقول الحكومة ترضى للتجار يدخلوا أشياء على حساب المواد الي بتعزز صمود الفلسطينيين بغزة، متأسف كمان مرة قصدي حكومة تسيير الأعمال والتشريعي قانوني لحد ما يصير انتخابات جديدة حسب الدستور الفلسطيني وماحدا يزاود رجاء ...

قبل يومين شاركت مع حركة شبابية اسمها اصحى وجيبنا صندوق رمزي للانتخابات وقلنا نعم لإنهاء الانقسام ونعم للانتخابات الرئاسية والتشريعية، الجماعة في غزة ما ضايقونا بس في شخص من المباحث سألني أنا وصديقي عن أسامينا وبس ، مش عارف يمكن أمور

أمنية بس لألحين ولا جيب أجاني على الدار ، الحمدلله ...

وبهذا الموضوع الخاص بالانتخابات، أنا مع إجراء الانتخابات ولكن بقول إنه لازم هالأحزاب الفلسطينية يتفقوا على استراتيجية سياسية موحدة ...

لنفترض انه صارت انتخابات وفازت حركة فتح وانشالله فتح بتفقوا على رؤية موحدة داخلها بس اسرائيل مطنشة عملية السلام ويمكن حماس ترجع تقاوم وتعمل عمليات استشهادية، والله زمان عن وصية الشهيد الحي ، ولسه فتح كمان بدها تراضي الحردانات بعد المؤتمر السادس زي أبوقريع وعمرو والجيل القديم وجيل الشباب وحلف دحلان ... قصة طويلة ...

أما إذا فازت حماس، صارت واضحة زي الشمس وبكفي استهبال لعقول الناس، راح نقضيها استقبال وفود كسر حصار ومناشدة للعالم ، يعني مثل برنامج حركة فتح بس بدون وأشدد هنا بدون أن تعترف حماس باسرائيل .

ماتزعلوا ياحماس للأسف العالم زي هيك ، يعني أبسط مثال الاتحاد الاوروبي بدو يقلص كميات الوقود لشركة الكهرباء بغزة ، مافي شي ببلاش، لازم يكون فيه ثمن سياسي وهينا بدون كهربا ، لا ايران ولا سوريا ولاممانعة ولابطيخ ادخلوا ، النا ثلاث سنين على هالموال وماتغير شي واخرها العدوان قصدي حرب الفرقان والبيوت المدمرة لساتها على حالها ...

وإذا اليسار راح يفوز وانشالله بفوز تجربة جديدة عالاقل بس اليسار يمكن مش مجهز حالو ولا مفكر بهيك موضوع بس أنا بقول لو اليسار قوي كان قدر يضغط وينهي مهزلة الانقسام اله ثلاث سنوات واليسار مقضيها صليب أحمر، واليسار وضعه كان محزن بالانتخابات السابقة . وغير هيك مواقف اليسار بتتعارض مع مواقف الغرب يعني نفس الاحزاب الاخرى ...

وبعتقد انه هذا حال المستقلين والاحزاب الاخرى ......

ومشان هيك بقول أنا لازم يكون هناك استراتيجية موحدة وبقترح ثلاث خيارات :

الأول: المقاومة المسلحة وهان المقاومة مش بس بالحكي والمؤتمرات الصحفية يعني فيه دم وموت وما في مجال نقعد نناشد العالم وانشالله العرب بشدوا حيلهم وبتتغير موازين القوى .

الثاني: النضال السلمي مثل تجربة المهاتما غاندي وهان الأمور ما حتكون سهلة والنتائج مش سريعة لسه بدنا نشتغل منيح وكثير والجميع يلتزم من أجل احراج اسرائيل دوليا والضغط عليها لاستعادة حقوقنا .

الثالث والأخير من وجهة نظري : المقاومة والمفاوضات مثل التجربة الفيتنامية وانشالله بنقدر نحقق هيك برنامج بكون كثير منيح بس هدا بدو جهد وتنسيق بين الجميع .

واذا ظل الحال على حاله معناته حنضل ناكل نابلسية بالبصل وربنا يعينا ويصبرنا ...







Monday, January 25, 2010

غزة- صندوق رمزي للاقتراع احتجاجا على منع اجراء الانتخابات والانقسام


غزة- معا- في يوم الاستحقاق الدستوري للانتخابات، وضعت مجموعة شبابية تطلق على نفسها حركة "اصحى" الاجتماعية قبالة المجلس التشريعي في غزة صندوقا رمزيا للاقتراع، وذلك احتجاجا على عدم إجراء الانتخابات في موعدها بسبب حالة الانقسام الفلسطيني.

جاء ذلك خلال فعالية نظمتها حركة اصحى الاجتماعية قبالة المجلس التشريعي بمناسبة الانتخابات الفلسطينية أمام البوابة الشرقية للمجلس التشريعي بعنوان "نعم للانتخابات لا للانقسام"، بمشاركة العشرات من المواطنين.

وقالت الناشطة أسماء الغول "انه من المفترض أن يكون اليوم عرس ديمقراطي فلسطيني وننتخب مجلسا تشريعيا جديدا ورئيسا جديدا، ونملأ صناديق الاقتراع ببطاقات تحمل الأمل والتغيير لكننا نجد أنفسا نغرق في مزيد من الفرقة والصراع القائم بين حكومتين وحزبين وطنيين".

وأضافت الغول "خرجنا اليوم من كل الانتماءات والأطياف لنقول دعونا نختار دعونا نؤدي ما علينا من وفاء لشهداء الحركة الشبابية الذين قضوا فداء للوحدة الوطنية".

أما الناشط الحقوقي صلاح عبد العاطي قال: "يجب على الجميع أن يضغط لإنهاء الانقسام والمطالبة بإجراء الانتخابات لممارسة التعددية السياسية".

الناشط أبو النون قال: "جئنا لندعم حقنا في الانتخابات ونطالب بإجرائها في اقرب وقت ممكن"، مطالبا الجميع بالعمل على إنهاء الانقسام.

وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب المشارك في الاعتصام قال: "انه من المفترض أن يكون اليوم عرس ديمقراطي يتوجه فيه الشعب الفلسطيني إلى صناديق الاقتراع إلا انه من المؤسف تعرض المسيرة الديمقراطية إلى انتكاسة خطيرة تهدد المسيرة الديمقراطية".

ورأى العوض انه بالرغم من أن القانون الأساسي يجيز للمجلس الاستمرار في عملة لحين إجراء الانتخابات إلا أن هذه المادة يجب ألا تستخدم لاغتيال القانون ذاته.

وأعرب العوض عن اعتقاده أن عدم إجراء الانتخابات يأتي بسبب حالة الانقسام التي افتعلته قوى سياسية التي تذرعت في ذلك الحين بأنها تحظى بإرادة الدعم الشعبي وهي اليوم تتهرب من العودة للشعب وصندوق الاقتراع، على حد قوله.

Monday, January 18, 2010

بازار إحنا الشباب