Friday, March 19, 2010

أنا مش بطاقة ....... أنا هوية



بداية أتوجه بالشكر العميق لكل من شارك في هذه المسيرة السلمية ضمن حملة انا مش بطاقة ، انا هوية .

نلتقي وإياكم اليوم سعيا منا للعمل من أجل احداث تغيير ايجابي في حياتنا نحن الشباب،

وحياة الناس الذين نحبهم، ونحيا معهم تحت علم واحد نعتز به، ونفتقد أن نستظل به، حين طغت العصبية على الانفتاح.

إخواني وأخواتي

جئنا اليوم هنا لنقول أن ما يربطنا ببعضنا البعض كفلسطينيين ليس مجرد بطاقة نحمل فيها أسماؤنا وعناوين إقامتنا،

باختلافها سواء كنا في بئر السبع، المجدل، أو حيفا، رأس الناقورة، أو قلقيلية، أو رفح، غزة أو رام الله أو القدس، أو سواء كنا بالشتات، فما يجمعنا هو هويتنا الفلسطينية التي نقشت بدم شهدائنا، وكتبت حروفها وأرقامها بعدد سنوات الاعتقال لأسرانا في معتقلات الاحتلال.

حملة أنا مش بطاقة .. أنا هوية هي حملة وطنية فلسطينية يجتمع فيها الشباب الفلسطيني من كافة أرجاء الوطن الفلسطيني المحتل، في إطار مشروع صناع التغيير العالمي بالشراكة بين منتدى شارك الشبابي، جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، والمركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات، والجامعة الإسلامية، والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وهيئة خدمات الكويكرز، ومؤسسة الرؤيا الفلسطينية، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني، للتأكيد على أهمية وحدتنا وتعزيز التواصل بيننا كفلسطينيين بغض النظر عن ديننا أو جنسنا أو انتماءاتنا الحزبية باختلافها، وأن لا نكرس ما سعى الاحتلال إليه عبر محاولاته المتكررة للتفريق ودب الخلافات بيننا، لتعزيز فرقتنا وضعفنا، وشغلنا عن استمرارنا بالنضال لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا.

إننا الشباب الفلسطيني رغم ما نعانيه من قسوة احتلال و حصار خانق للأراضي الفلسطينية ومن حواجز،

أشده الممارس ضد أهلنا في قطاع غزة، نحٌن إلى أن نلتقي ونتواصل مع أهلنا في الضفة الغربية والقدس، وأهلنا في الأراضي المحتلة عام الثمانية والأربعين والشتات .

اننا اليوم بأمس الحاجة الى الوحدة الوطنية حيث نشهد هذه الايام حملة شرسة من قبل الاحتلال الاسرائيلي على المقدسات الاسلامية وتهويد مدينة القدس الشريف، لذلك نطالب قياداتنا بالعمل على نبذ الخلافات، والخلاص إلى المصالحة الوطنية، والسعي معنا إلى بناء دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، لا أن نشكل كيانين سياسيين منفصلين أضعف من ضعيف.

وندعو الشباب الفلسطيني الحر إلى الضغط على القيادة الفلسطينية من اجل ترسيخ قيم الهوية الفلسطينية التي تجمعنا و لنحقق جميعا الاهداف الوطنية

إننا اليوم ننطلق من جامعاتنا الفلسطينية في غزة، لنجتمع في ساحة الجندي المجهول بغزة، وفي ذات الوقت يتحرك أصدقاءنا وزملاؤنا الشباب نحو دوار المنارة برام الله لنؤكد معا على وحدة دمنا، وهويتنا، وأرضنا وهواءنا. ولنؤكد على حلمنا معا بمجتمع فلسطيني ننتمي اليه ونقدره، بعيدا عن هواجس الانقسام.

وختاما نؤكد أن فعاليتنا هذه هي واحدة من عدد من الأنشطة الساعية إلى توعية الشباب والفتيان والفتيات بقيم العدالة والتسامح وتقبل الآخر، عبر لقاءات توعوية ينفذها متطوعون بعدد من مدارس القطاع، وسيتم إطلاق موقع الكتروني بعنوان www.ana.ps، ونشر فيلم قصير يجسد فكرة الوحدة.

عن إخوانكم الشباب القائمين على حملة أنا مش بطاقة .. أنا هوية

وشكرا