Tuesday, December 25, 2012

غزة وكل شعبها مسلمة


غزة وكل شعبها تشهد أن لا اله إلا الله وأن محمد رسول الله
 غزة وكل شعبها تصلي الخمس صلوات والفرض والسنة
غزة وكل شعبها تصوم شهر رمضان والاثنين والخميس وصوم السنن
غزة وكل شعبها تزكي ولا يوجد بها فقراء ولامحتاجين
غزة وكل شعبها إما حجّت أو سيحج من لم يحج ويستطيع إليه سبيلا
غزة وكل شعبها  مسلمة
غزة كلها ترفع السبابة نحو السماء والله غايتها والرسول قدوتها والإسلام دينها والجهاد خيارها وحماس حركتها
غزة كلها لها فقط عيدين عيد الفطر السعيد وعيد الأضحى المبارك ، غزة لاتحتفل بعيد الحب ولا بالسنة الجديدة ، ولايحتفل المرتدين باللحظات الأخيرة بالسنة على أنغام الهابي نيو يير
غزة لا تسمع  الغناء والموسيقى وان سمعت فقط الأغاني المحولة من كلمات هابطة إلى إسلامية وجهادية
غزة لاتشرب المشروبات الكحولية والغازية ، تشرب الماء والبابونج والينسون والحلبة والخلطة
غزة لاتعرف البناطيل والبلايز وربطات العنق ، نساء غزة يلبسن الجلباب والخمار ورجالها الجلبية والبنطال والصندل والسديرة
غزة لا تعرف الماكياج و جل الشعر وشبابها لايرفعون شعرهم  وبناتها لايظهرن غرتهن
غزة كلها تأكل الدقة والزعتر صابرة وصامدة في وجه الحصار
غزة وكل شعبها مقاومة ومرابطة ومجاهدة ولا تعرف الاستسلام
غزة وكل شعبها  لاتدخن السجائر ولا المعسل ولا يتعاطوا المخدرات
غزة وكل شعبها لا تختلط نساءها برجالها ولا حتى بالجوال
غزة وكل شعبها  خالية من الفنادق والكافي هات ومقاهي الانترنت ، غزة كلها مساجد ومراكز تحفيظ قرآن
غزة وكل شعبها لاتستخدم الماسنجر ولا الفيس بوك ، ولا اليوتيوب ، غزة فقط تتابع الأخبار على فلسطين الان  وتحمّل الخطب الدينية
غزة وكل شعبها لاتشاهد القنوات الفاجرة والدراما ، غزة تشاهد قناة الأقصى
غزة لاتعرف إلا راديو الأقصى ونشرات الأخبار والبرامج الإسلامية
غزة لاتسمع فيروز في الصباح ولا أم كلثوم في الليل
غزة وكل شعبها تعيش بحرية وحب وسلام بدون حكم المتطرفين
غزة هي مقبرة الغزاة وحرب الفرقان
غزة وكل شعبها تنطلق مرة واحدة في السنة وتلبس الأخضر في الكتيبة الخضراء
غزة وكل شعبها هي الطريق لتحرير فلسطين والقدس وعودة اللاجئين
غزة وحكومتها لا تضايقني إذا ما انتقدتها أو كنت وسطيا في حياتي
غزة لا يفتش حكامها بالجوال واللابتوب بحثا عن مصيدة للاتهام
غزة وحكومتها لا تكفرني إذا ما كنت مسلما خارج مسجدهم أو حركتهم
أيها المسلمون في كل مكان، فلتعلموا أن غزة هي أطهر مكان على الأرض لتمارسوا شعائركم ومنها سيكون خليفتكم. ابعثوا لنا أموالكم لأننا سنكون حصنكم المنيع والمدافعين عن دينكم.

Saturday, October 13, 2012

سأخون وطني!




ألم تحاول أن تسيطر على الأمور، أنا أعرفك"، أتذكرها ياصديقي ، ضحكت وقتها وقلت لك عندما نلتقي سأخبرك القصة التي لم تزر خيالي يوما إلا وقتها .

التقينا يومها لأحدثك عن ليلة من القهر والظلم والقذف حين اعتقلت وأصدقاء لي على شاطئ جمع الكثير من ذكرياتنا الجميلة من رجال أمن تابعين لداخلية حكومة حماس بغزة والتهمة من وجهة نظري الاستمتاع بالحياة بملابس وسلوك غير حمساوي. أعتقد أنك وقتها التمست عذرا لي في ظروف تجبر على أن تضحك من شدة القهر وغرابة الموقف ,وفقدان الاعصاب. ولكنك كعادتك ورغم كل التفاصيل التي لايمكن أن تنساها أو ننساها مازال قلبك متسع للحب والتسامح وتقبل الآخر. وأشهد لك بحب قدرتك على التركيز وتحديدا أكثر مني والاتصال والتواصل واحتواء الآخر وقدرتك بوضع النقط على الحروف في إجاباتك وجعل من يحاول استفزازك أن يستفز من نفسه ويخجل أمام أخلاقك وعملك الدؤوب لخدمة أبناء شعبك بغض النظر عن انتمائهم الحزبي.

ياصديقي، يؤلمني كثيرا أن إنسانا بفلسطينيتك ، إخلاصك وانتمائك لمجتمع ننتمي اليه ومناصر بعشق لكل قضية إنسانية عادلة وبحبك للعمل مع الناس ، أن يستدعي للتحقيق معه من أبناء شعبه، لا لشكره وتكريمه لانتمائه لوطنه وشعبه ، لمحاولة تشويهه لا لدعم جهوده والعمل معه من أجل وطن أكبر منا جميعا.

هذه ليست أول مرة يتم استدعاؤك أنت ومن يرافقونك حبك لفلسطين، ومهما تعددت حججهم فهي في نظري انتمائك لفلسطين لا لأحزاب ولا أجندات داخليه وخارجية.

في كل مرة كنت تذهب هناك، كنت ولازلت أقلق عليك ولكني لم أخف عليك ، فكيف لي أن أخاف على إنسان حر يواجه خادم مغفل، حافظ فاهم يجيب على أسئلة حافظ وليس فاهم ، صادق الافعال يقابل كاذب الأقوال. وكالعادة ترجع سالما الي أحضان عائلة جميلة وأصدقاء أوفياء، وهم ياصديقي في خيبة فلم يجدوا ولن يجدوا إلا فلسطين على جسدك وفي عقلك، قلبك وممتلكاتك الشخصية.

أتذكر عندما قلت لك أنهم فتشوا جوالي بحثا عن مصيدة وكانت الصور" نار " كما قال المحقق وهي صور جمعتني بأصدقاء وصديقات في عمل مجتمعي وغيره ، قلت وقتها أنه ليس من حقه، فضحكت وقتها لأنك كما أنت لا تتغير مهما فعلوا معك تفترض النية الحسنة سواء اختلفت او اتفقت مع الاخر. ولكني قلت له ورد علي بأني" متهم " ويبدو أن هذا ماحدث معك عندما طلبوا منك أن تحضر حاسوبك الشخصي والجوال. طلبوهما لخيبتهم ولتلفيق "تهمة" تناسب جهلهم وليعيدوا تكرار الأسلوب الوحيد الذي يشبع ساديتهم.

ياصديقي، وعندما لايجد الخادم المغفل مسلوب العقل طريقة للنيل منك فانه يلجأ الي طرق أخري . ياصديقي ، ما أقبح الاحتلال وأساليبه في ابتزاز الفلسطينيين للنيل منهم بهدف اسقاطهم والتعاون معه . ستقول لي الآن أنك لازلت لا تركز بالموضوع وأفكارك مبعثرة ولكني ياصديقي قد طورت قدرتي على التركيز وانا أتحدث الآن في صميم الموضوع ، قل لي ألا يوجد وجه شبه بين الاحتلال وأساليب جهاز الأمن الداخلي عندما حاولوا اتهامك وغيرك بوجود أفلام وصور إباحية على جهازك الشخصي وجوالك.

أرأيت أنني أجيد التركيز، تختلف الوجوه والهدف واحد هو ابتزاز الناس والنيل من كرامتهم ليتعاونوا بذل وصمت مع الاحتلالين.

ياصديقي، قلت لك يوما معلقا " بئسك من زمن يحكمه الجهلة، وأصبحنا بحاجة الي التذكير بمبادئ انسانية ودينية وأخلاقية. سنعيد القول ياصديقي، فليس من حق أحد أن يتدخل في خصوصيات الاخر واستقلاليته والتفتيش في ممتلكاته الشخصية، ناهيك عن قذف الناس بتهم والتبلي عليهم للنيل منهم ، فلا دين ولا أخلاق تسمح بذلك . ولا أخفي عليك ياصديقي إنني راسلت صديقا محاميا لأتأكد من الجانب القانوني وقال لي حسب القانون الفلسطيني لايحق لرجل الأمن التفتيش الا بأمر من " النيابة" الا في حالة أن يكون لها علاقة بالتهمة ولا أعرف ماعلاقة حاسوبك الشخصي وجوالك بحججهم وتهمهم ، وأين أمر النيابة ومن سيحاسبه اذا ماقام بأبشع من ذلك !

ياصديقي يحاول المغفلون في الأجهزة الامنية من خلال تلفيق هذا النوع من التهم الي الوصول الي أهدافهم الخبيثة و مداعبة ضعف وجهل فئة من أبناء شعبنا والذين إذا ما سمعوا حتى لو افتراء أن شخص ما يشاهد أفلاما اباحية سيعاملونه وكأنه خان فلسطين وشعبها ويقاطعونه. ولكن ماذا ياصديقي عن المغفلين وهذه الفئة التي أعمتهم حزبيتهم ومصالحهم الشخصية وكرسي الحكم عن الانتماء لهذا الوطن وصمتوا عن أفلام الاغتصاب اليومية بحق فلسطين وشعبها. ياصديقي، وهل من استدعاك يجرؤ على محاسبة الساديين المغتصبين ،ألم يغتصبوا أرواح أبناء شعبهم على مدار الانقسام الفلسطيني، ألم يغتصبوا ركب شباب في عمر الزهور، ألم يغتصبوا القانون والانتخابات والوظائف والوزارات..

ياصديقي، قبل أن أكمل أفلام الاغتصاب، أقول لك أن هناك من يقرأ كلماتي لك فخورا بأن لازال في فلسطين من هم للحق قائلين وهم كثر ، وهناك من هو فرح أنني أتحدث عن القهر والظلم فقط في غزة ليشبع شهوة الانقسام، وهناك من هو غاضب ويتمنى أن لا أتحدث عن الظلم في الضفة الغربية والسلطة ليتهمني بالتحيز وخدمة أجندات خارجية ، ولكني كما أنت وكثيرين ياصديقي نقف وسنقف ضد الظلم والاعتقال والفساد في أي شبر من فلسطين وخارجها.

وأضيف الي أفلام الاغتصاب، ألم يغتصبوا المرضى ودواؤهم المجاني، البضائع المتبرع بها في قوافل كسر الحصار، ألم يغتصبوا كرامة الناس على المعابر،ألم يغتصبوا الأنفاق وبضائعها وأرواح شباب ختقوها وختقتها الأنفاق، غاز الطهي والسولار والبنزين واحتكار البضائع وفرض الضرائب، فليذهب المحقق للتفتيش على الفواتير والعقارات وغلاء الأسعار.

ولم ينتهي الاغتصاب الذي يبث حيا ومباشرا من قلب وطن وشعب جريح، ألم يغتصبوا مؤسسات المجتمع المدني وحرية التعبير عن الرأي وفعاليات التظاهر السلمي وأمسيات مثل قصر الباشا والاعتداء على فرقة سندريلا وحفل استقبال الوفد الايطالي بالجاليري الذي اغتصب مؤخرا. ألم يغتصبوا غالبية الاحتفالات في مركز رشاد الشوا الثقافي. ألم يغتصبوا بوحشية ثورة 15 اذار وكثير من الفعاليات ضد الانقسام في الضفة وغزة وفعالية النكبة الأخيرة.
ياصديقي، أتذكر عندما اغتصبوا حفلات السنة الجديدة وكثير من الحفلات الترفيهية والوطنية والاجتماعية.

ياصديقي ، اسمحلي أن أخاطب الساديين المغفلين لعلهم يعودوا الي فلسطين ، أغمضتم أعينكم وضمائركم عن كل هذا الاغتصاب وتبحثون عن فيلم إباحي تمثيلي ، يالعاركم ، اذهبوا ياخدم أحزابكم ومصالحكم ، فكروا قليلا بعقولكم حتى تدركوا كم أنتم مغيبون و تقومون بهذا الدور ليشغلوكم عن القضية الرئيسية في وقت انحراف البوصلة عن فلسطين، اتركوا صديقي وشهوتكم للصور والأفلام الإباحية ولنقف سويا ضد الاغتصاب اليومي من قبل الخونة والفسدة المقسمين لوطننا. اغسلوا عاركم ولتعودوا لفلسطين وان لم تعرفوا تعالوا لنا، فنحن لم نباع ولم نشتري ، تعالوا سويا لنحافظ على ما تبقى من الوطن ونستعيد مافقدنا.

ياصديقي، اذا كان حب فلسطين والوقوف ضد الظلم والفساد والاغتصاب خيانة للوطن من وجهة نظرهم ، فسنخون هذا الوطن

.ياصديقي، سأبقى كما أنا فخور بك وبإنسانيتك وانتمائك لشعبك، ونحن على حق وهم على باطل وإن الحق لمنتصر.



مع حبي واحترامي

صديقك أدهم

العنوان مقتبس من الكاتب محمد الماعوظ "سأخون وطني

Friday, September 14, 2012

تعب المشوار من مجاكرتك ومجاكرتك !!!!!!



http://www.youtube.com/watch?v=tqGcKzCcMc4
صراحة آخر فترة شعرت انه الاخبار السيئة والحزينة هي أخبار سعيدة تغذي نفوس الكثير من الناس في ظل نجاح خطط الحاقدين والفاسدين في فرض حياة مليئة بالكراهية والفرقة بين شعبنا الفلسطيني .. لقد نجح الاحتلال والانقسام في زجنا بخلافات في كل مناحي الحياة . والمصيبة الكبرى أن غالبية الناس يشاركون بفاعلية سلبية في تعميق هذا الجرح النازف

بدون وعي لان هذا السرطان البغيض قد انتشر في اجسامهم ويورث للأجيال القادمة . قبل أسابيع أقدم شاب غزاوي آآآآآآه غزاوي حسب قاموس المكايدة والمجاكرة على حرق نفسه ليطلق بجسده صافرة المباراة من جديد .. الفريق الأول سدد هدفا في مرمى هنية وبدأ بحملات السب والشتم في المقابل قام الفريق الثاني بتغيير الحقائق وتحريم حرق النفس حتى رد أبوالعبد بشيك ووظيفة لوالد المرحوم قابله الاب ببوسة عالراس بمباركة وفرح جمهور أبو العبد بصورة راس الخليفة وهو بنباس وسط انتقادات من الجمهور الاخر في كيفية تعامل ابوالعبد مع هذا الحادث ...

لم يطل الرد في مرمى أبومازن ، قام الفريق الثاني بالشماتة في مقتل الضابط بجنين ومات الضابط وغزة امنة هالمرة والضابط ضفاوي ااااااه ضفاوي حسب القاموس ...

وبلش الحرق ومسيرات غلاء الاسعار والمباراة شغالة والتعادل سلبي ...

مبروووووك عالاخبار السيئة ومبروك عالفريقين اهداف الاتهامات والتبريرات...

والدنيا دواااارة وياحسرة عالوطن ...

طبعا لاننسي الفريق المحايد وهو الاحتياط لكل فريق وشمتان في الاثنين ولكن مابفكر يلعب بدو يظل على الخط الاحتياط وبلهف من الاثنين ...

في ظل استمرار الحرق او الانتحار والمسيرات او التخريب ... دخل لاعب خارجي أشغل الفريقين والاحتياط والجمهور وهو الفيلم المسئ لرسول الله صلى الله عليه وسلم ... طبعا الجماعة ماقصروا معاه ولكنهم بقوا منقسمين مع تغيير بعض الاماكن .... فريق فداء لرسول الله والسب والشتم على كل من لايصرح في هذا الموضوع والبعض صار صلاح الدين وقضى عمره فداء لرسول الله والاسلام بس برضه لولا هالمريض الي عمل هالفيلم المريض ... الفريق الاخر عبر بطريقة بنفس السياق من خلال التاكيد على تقصيرنا في حق رسول الله وغياب اخلاق الاسلام عن سلوكنا يشكل عام في حياتنا اليومية بما لا يقل الي حد ما عن إساءة الفيلم ...

ويستمر التفاعل مع هذا الموضوع باستضافة مقتل السفير الامريكي وموقف الاخوان المسلمين المتناقض والاشاعات التي تغازل كل طرف على الاخر ، و مشاركة حسب مايقال ويشاع مصعب ابن حماس ااااااه ابن حماس زي ما فلان ابن فتح وابن جبهة وغيرهم....

صراحة هذا الجدل أو وجهات النظر مشان حرية التعبير تحت بند المجاكرة والتربص هو مفيد فقط لاشغال وقت الفراغ او بالاحرى فائدة لمن يستفيدوا من ضياع الوطن ...

بكل أسى ، لقد رحل إيهاب ووالده وقع على ذلك أو لربما أن أبوإيهاب يعرف تماما شعبه وقرر أن يكسب الشيك والوظيفة ولا يأخذ منا الكلام والشماتة وقدرتنا على التكيف والانتقال بسرعة من مصيبة لاخرى فقرر ان يستفيد من مصيبته التى فرضها عليه من فرضوا علينا بخبث هذا الحال المؤلم المبكي ... حتى من هم سبب خلافاتنا كل منهم قرر ان يقول لنا

طزززززز لانهم يعرفونا ولكن ايضا اختلفوا في الاسلوب واتفقوا على الطززززززز واحد قال طز هندي والثاني طززز ززز بجولة مصرية وخارجية ... وفي طززززز مستقل ومحايد يمص من الطرفين ومنا طبعا .. وكل طززززز راكن عالمحاميين الي عنده ...

صحيح ، شو صار في قضية الاسمنت بضيافة الاخ أبوعلاء، الاخ أبوفادي حرامي ولاشريف ولا مجمد او طازة ، محمد رشيد وصندوق الاستثمار الفلسطيني، تجار الانفاق والناس الي بتموت بالمستشغيات وبيع الدواء المجاني ، الوزير ابولبدة والمجدلاني الي غلط عالعمال ، روحي فتوح شو أخباره ورفيق الحسيني ... محكمة جوليانو خميس وفيتريو اريجوني  الاعتداء المستمر على الصحافيين واغلاق المؤسسات وقطع الرواتب والمعتقلين السياسيين ونهر البارد ـ بيع الاراضي واستثمارات الحكومة ، قتل النساء وتفجير المخيمات الصيفية والكثييييييييييييييييير من المصائب والفساد والتجارة بالدين والوطن الي فعناااااااااااااااا عليها ...

أنا صراحة مش عارف شو الي بصير ولوين رايحين ، اذا القيادة مش عارفة من وين بدي اعرف بس متأكد انه الي ضياااع الوطن وضياعنا ... أنا مريض بسرطان الفرق والمباراة الشغالة والي ما بتنتهي ... أنا بحاول اشفى من المرض وما اورثه لغيري عن طريق البرود لعل البرود يكون أفضل لفهم الذات وينمي القدرة عالتركيز والتأمل بحالنا ...

استعدوا بكل أسى وأسف للمصائب القادمة ونصيحتي ابردوا شوية وماتركبوا الموجة عالجنب الي بريحكم وبفش الغل الحزبي ...

اعذروني ، أنا قررت أن أفدي نفسي لنفسي لعلي افدي عائلتي وحبيبتي ـ و حتى أستطيع أن أفدي من أجل الانسانية وهي ممري الي ديني ووطني ...

كلماتي لاتنفي فلسطينية أولئك الصادقون الرائعون الذين مازالوا يحافظوا على كرامة هذا الوطن

Sunday, August 26, 2012



كنت أفكر بالكتابة عن موضوع ايران، أبومازن، هنية أو موضوع ايران، هنية، أبومازن ...  صراحة أعتقد مجرد الكتابة عن هذا الموضوع بحد ذاته هو تعميق للانقسام والانقسام في داخلي، وبالتالي سأضطر لمناقشة صغائر الأمور والبعد عن المشكلة الرئيسية ... اشغال الناس في قضايا فرعية هو تغييب للقضية الرئيسية ومحاولة الى تكريس وتمرير سياسات حتى تصبح واقعية ويجري ادارتها أو التخفيف منها لا التخلص منها ... وللأسف الشديد يسيطر على تفكير الناس الحزبية لا الموضوعية في التعامل مع قضية مثل ايران ، فمن هو مقرب من فتح سيقف مع أبومازن، ومن هو مقرب من حماس سيقف مع هنية ، ومن هو منتمي لفلسطين سيتحالفوا عليه ، وسيضاف الي الانقسام موقفا مخزيا وبذلك تغيب القضية الرئيسية مع غياب الانتخابات " لا أبومازن شرعي ولا حتى هنية شرعي ولا حتى المجلس التشريعي والحكومة " منظمة التحرير الفلسطينية هي ممثل شرعي للفلسطينيين كمنظمة ولكن أعضاء المنظمة يحتاجوا لشرعية الفلسطينيين .. أعتقد أن الأفضل في التعامل في موضوع قمة عدم الانحياز هو الوقوف أمام المشكلة الرئيسية، فلا تزيدوا الانقسام انقساما .. أتمنى أن يعجبكم مشهد اخر لامتصاص غضبكم واحياء الأمل في الوحدة من خلال الوفد الفلسطيني الي ايران بانضمام هنية أو شخصية عن حماس تفرح الناس لفترة مجدودة مثل الكذبات السابقة ...

Thursday, August 23, 2012

بس، غيران من إلي راحوا على القدس وحيفا ويافا

كعادتي اليومية خارج الوطن، أتابع الأخبار وأقرأ المقالات وأتصفح الفيسبوك، فهو أكثر من موقع للتواصل الاجتماعي، أتابع من خلاله التفاصيل اليومية في فلسطين. قبل ساعة، كان الفيسبوك كما هو في كل مرة يجمع الحب والكره، الأمل واليأس، الجدية والمزح، الحزن والسعادة، السجن والحرية، الدين الأغاني الصور السياسة وكثير من المشاركات التي تنعش ذاكرتي إما بذكرى جميلة أو مؤلمة. صراحة ما أثارني للكتابة اليوم، هو المشاركات التي تحدث فيها أصدقائي عن منح اسرائيل تصاريح للفلسطينيين في الضفة الغربية لزيارة مدننا في فلسطين التاريخية المحتلة ، بالإضافة لمشاركة للكاتب ناصر اللحام بمقالة " القيادة الفلسطينية حائرة: لماذا منحت اسرائيل سكان الضفة التصاريح !!".

قررت أن أكتب ولكن ليس داخل الغرفة أمام اللابتوب، فضلت أن أذهب خارجا لاحتساء فنجان قهوة في إحدى مقاهي المدينة الجميلة حيث أجلس الآن، ربما أكون أكثر واقعية وموضوعية. يتابع بعض الناس من حولي بأمن واستمتاع مباراة كرة قدم، لا أعرف الفريقين ولكن المشهد جميل والناس مندمجون، آخرون تغازل أجسادهم موسيقى أسبانية رائعة وطبعا الكهرباء تحتضن بنورها طقسا جميلا. لايوجد رجل ملتحي بسلاح أو عصا بزي مدني أوعسكري يجول بين الطاولات ليبحث عن كفر" لعقيدته "، أو رجل يقطع بسكين الكره واستعباد الناس سلك جهاز الصوت ، لم أكن في مكان يشبه هناك إلا في أحلام من هناك.

جئت هنا إيمانا مني بأهمية أن يعرّف الانسان عن نفسه قبل أن يتحدث عن الآخرين ليكون صادقا أولا مع نفسه ثم مع الآخرين وليس مجرد اللعب في الكلمات لإبهار الناس بقدرته على التحليل وسرد أسباب قيام الناس بهذا السلوك، وكان بقدرته أن يسرد للناس قيامه بنفس السلوك لعلها تكون صادقة،حقيقية وصريحة من خلال فهم ومشاركة للذات.

أنا سأسرد ذاتي لكم، أنا تركت الوطن، سافرت، هربت، انخنقت، أبحث عن السعادة ومستقبلي مثلهم، أناني، أفكر في نفسي وأرغب في مستقبل أفضل لعائلتي ، بدي أعيش حياتي، بديش حدا يستعبدني باسم الدين والوطن، أبحث عن الحرية لأجد الوطن، فقدت الثقة بكثيرين بعد وهمي بصدقهم، فضلت الغربة خارج الوطن على الغربة داخله ، لاأعرف .... وأنا غيران كمان، كان نفسي أروح على يافا وحيفا، لا معلش اعتبروني كتبت القدس قبل يافا أصلي كنت بدي ارجع أشطب وأكتب القدس في الأول، ولو صحلي تصريح أروح مش حفكر بغيري وقتها، وكنت حاخذ شنطتي وأظل أشكر إلي طلعلي تصريح وما طلع لغيري من" القازة العزام "_ واذا لم تدرك من هم القازة العزام، سأجيبك وهل يوجد قادة عظام_، ولما أصل هناك راح أتصور وأحط صوري على الفيس وأغير العنوان وأكتب في الطريق الي يافا ... وطبعا الأصدقاء الغلابة راح يعملولي تعليق نيالك .... وغير أعجبني وأعمل أشارة إلهم عشان الصورة تنتشر وأفرد عضلاتي . وبعد ما أرجع بكتب عن رحلتي وبتمنى لأصدقائي على العام إن شاء الله بزوروا مدن فلسطين وعلى الخاص بقلهم شوفولكوم حدا من القازة العزام ... لا أعتقد أني كنت سأرفض التصريح وأقول لن أذهب الي القدس وحيفا ويافا حتى نذهب جميعا هناك أو انه في حدا أحوج للتصريح مني، أنا لست استثناء لسلوك فرض علينا " ثقافة اللهم نفسي"، فغالبيتنا باستثناء الشهداء والأسرى واللاجئين في مخيمات الموت وأيضا بأسف يوجد فيهم مثلنا لأنه في بعض الأحيان فرض علينا التضحية والظلم من إرهاب الاحتلال، ولكن مع تقديري واحترامي لتضحيات شعبنا التي تخجلنا من أنفسنا وتبقي فلسطين نابضة فينا.

أعتقد أن اسرائيل نجحت في تمزيق فلسطين والفلسطينيين، وزرعت بطريقة ممنهجة الكره والضغينة والغيرة من خلال التمييز في التعامل مع الفلسطينيين بمساعدة الدول العربية ومباركة قازتنا.

راجعوا الماضي والحاضر ، كم قائد فلسطيني وطني رباني علماني شيوعي سلفي، رفض امتيازات شخصية باسم الوطن في التنقل سواء في السفر عبر المعابر والحواجز والمطارات حتى يمر الفلسطيني المغلوب على أمره بكرامة. كم مرة اسمعته ابن ولا بنت مسئول رفض تصريح بابا أسوة بشعبه، منحة لا يستحقها ، ترقية وتجارة ، تصريح ولا حتى درجة لا يستحقها في مدرسة ولا جامعة.. كم مرة سمعتم عائلة قائز رفضت أمواله وورثته إلي نهبها باسم الوطن والدين. قولولي إذا أنا ظالم هالقازة و ما باعوا كرامتنا على حساب مصالحهم الشخصية ، كم عائلة موقرة تأذت بفعل الحصار ونقص الأدوية ولا حتى علاج بمستشفى الشفاء ولا مستشفى بالضفة ، ولا حدا بتنقل من هالغلابة زي الوزير "المطلوب" بنجاب لأفراد عائلته طائرة هيلوكبتر ولا معبر بنفتحله وتنسيق ولا ولدت زوجته على حاجر ولا همهم كثير أمر هالغلابة إلا في الكذب والتجارة بالوطن.. مين من المواطنين برفض تحويلة على مصر وغيرها مشان يدخلوا الباشا على المعبر وفي ناس بتجري من المينا للشجاعية بين ختم موظف المقالة وموظف الشرعية ... من من وفووووز المصالحة سياسيين ولا مستقلين نام في غرفة الترحيل ولا ترحل على المعبر وما جابش بدل وتبلبط على حساب الوطن.

الكتاب يتحدثون على خطر التصريحات على الاقتصاد الفلسطيني " والسلطة سياسيا والسلطة حائرة ، السلطة ليست حائرة بقدر ما انه الناس طلعت هالمرة بدون ماتبوس ايد فلان وعلان، السلطة ما همهما تدمير المجتمع الفلسطيني وتمزيقه والتفريق بينهم وهي كانت ولازالت أداة فاعلة وسلبية ولم تقف يوما في وجه خطط الاحتلال الممنهج.

من من الكتاب رفض دعوة الرئيس في السفر معه وتنسيقات مكتب الرئيس ومكتب الوزير، ولم يعاني في المعبر والجسر وعدم الممانعة مثل الناس، مش مشكلة مهمة وطنية ،وفيه كاتب قدم نفسه مواطن فلسطيني وانه لازال ممنوع من السفر من الجانب المصري ولكن لم يتحدث عن طريقة عبوره من الجانب الفلسطيني هو وحاشيته قبل الناس الغلابة.

إسرائيل عملت ونجحت على مدار السنين في التمييز بين الفلسطينيين في كثير من الإجراءات ، والأمثلة كثيرة، تصاريح العمال، تصاريح التجول ، الهوية ، جواز السفر، الأراضي ،زيارات الأسرى وللأسف تعامل الفلسطينيين ولم يرفضوا حرمان اسرائيل لبعض الفلسطينيين تحت مسمى الأمن والارهاب والتي ساهمت على مدار السنين في تكريس ثقافة اللهم نفسي وتغليب المصلحة الخاصة على العامة والفساد وضفة وغزة ومواطن ومهاجر والتي سهلت الانقسام الفلسطيني الفلسطيني.

أعتقد أننا يمكننا أن نسرد الكثير من الأمثلة التي نعيشها من ثقافة اللهم نفسي في جميع مناحي المجتمع الفلسطيني وطبقاته وصار الفلسطيني إلا من رحم ربي، بدور على حاله والمقربين منه، وآخر شي بدور على الوطن والوطن ضاع مش بضيع طالما لساتنا بنهتف للدكاكين والقازة والوطن مش بس ضاع وكمان الشعب بضيع وراه، ولكن سيبقى القازة كمان متمتعين بصلاحيات في الوطن الضايع.

المقالة خلصت، يعني انا مش حكذب وأجمل الصورة السودة ولا أفترض حلول وأقول الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام ..

سموني كما شئتم، خائن جبان مستسلم متخاذل فيلسوف، أنتم أحرار في آرائكم وأتمنى أن تمتلكون قوة بدلا من ضعفي واستسلامي، ولكني في نظر نفسي، صادق مع نفسي ومع وطني الذي ضاع منا وبقي حبه فينا.. بارك الله في القازة العزام

Friday, August 03, 2012

لسنا جوعى، مستورة والحمد لله




الفلسطيني يستورد السلع من مصر عبر الانفاق مجانا، الكهرباء والغاز والمياه مجانا، الفلسطيني يذهب الى الحقول المصرية ويحمل أطنان الخضار والفواكه مجانا، الفلسطيني أصيب بالسمنة لكثرة تناوله الوجبات الساخنة المرسلة من الرئيس محمد مرسي...!
لست بصدد الاستهزاء أو نفي دور مصر في مساعدة ودعم فلسطين بل للتأكيد على حبنا واحترامنا لجمهورية مصر العربية. بعد الثورة المصرية المشرفة وفوز الرئيس محمد مرسي  وأمل الفلسطينيين من مصر بتسهيلات لتخفيف معاناتهم وحفظ كرامتهم في التنقل، بدأت الحملات على شبكات التواصل الاجتماعي وبين بعض المصريين بهدف نشر الضغينة والحقد لتحميلنا اخفاقات ومشاكل المصريين من كهرباء وغاز ورغيف الخبز وغيرها من مشاكل مصرية داخلية الي حد الشعور بأن المواطن الفلسطيني في غزة يسرق قوت المواطن المصري.
ذهب بعض المصريين في تعليقاتهم على تصريح الرئيس المصري بخصوص ارسال الوجبات الساخنة" أنه رئيسا لمصر وليس لغزة". بالتأكيد انه رئيسكم وليس رئيسنا ولا داعي لاستخدام لغة العاطفة وتزوير الحقائق لكسب عقول الشعب باسم فلسطين. من المخجل ان نستخدم  كأداة  للانتقاد وتصفية الحسابات بين الأحزاب المصرية.
لقاء هنية مرسي
التقى، بدون ألقاب لاشرعية لها، السيد اسماعيل هنية مع الرئيس المصري محمد مرسي واتفقا على حل مشكلة الكهرباء على ثلاثة مراحل وتمديد ساعات العمل على  معبر رفح  والمنطقة التجارية حسب ما تم الاعلان عنه . كفلسطيني كنت أتمنى أن يذهب السيد أبوالعبد ضمن وفد فلسطيني موحد، ولا أريد الخوض بموضوع الانقسام بين فتح وحماس والشرعية التي لا شرعية لها. سأتحدث عن هذا اللقاء من باب تخفيف معاناة الفلسطينيين.
 أنا أدعم هذه الاجراءات ضمن تسهيل حياة الفلسطينيين وتشجيع التجارة مع البلدان العربية في ظل عنجهية الاحتلال الاسرائيلي واغلاق المعابر، وليس ضمن التعامل بين مصر وغزة ككيان دولة ودعم طرف فلسطيني على حساب الاخر.  ان ما جرى الاتفاق عليه لايساهم في زيادة مشاكل مصر، فلا إمداد غزة بالكهرباء والوقود مجانا، ولا السماح بعبور الوقود المتبرع به الي الشعب الفلسطيني على حساب مصر. سفر الفلسطيني عبر معبر رفح بكرامة لن يمس سيادة مصر ولا يزيد أزمة المواصلات فيها، ولا وقف سياسة الترحيل في المعبر والمطار سيزيد من الجوع  فيها، فبدلا من أن يذهب ثمن وجبات الطعام في  المعبر او المطار سيدفعه الفلسطيني في فندق او مطعم مصري. وفي حال الحديث عن منطقة تجارية، فهل ستبيع مصر بضائعها بثمن رخيص للفلسطينيين وبدون جمارك وفائدة اقتصادية مشتركة. وهل اذا تم توريد الغاز الى الفلسطينيين في غزة سيكون ارخص ثمنا من المصدر الى الاردن واسرائيل!
الشعب المصري أولا
حتى لايعيد التاريخ نفسه و نتعلم العبرة من أخطائنا ، حيث دفع الفلسطينيون ثمنا مؤلما في الخلافات العربية وطموحات الرؤساء العرب، ومنهم من اتخذ من فلسطين طريقا الي الشهرة  وكسب قلوب الشعوب العربية والاسلامية في خطاباته وسياساته ودعمه للقضية الفلسطينية سياسيا وماليا. ولعلني أستذكر هنا دعم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لفلسطين ومعاملة الفلسطينيين بطريقة افضل ان صح التاريخ من بعض العراقيين وتحديدا الشيعة والأكراد، الى جانب " اضطرار أبوعمار الخاطئ"  الى تأييد العراق في غزوه للكويت. ونتيجة لذلك، تم طرد الفلسطينيين من الكويت، وارتكاب المجازر بحق اللاجئين الفلسطينيين بعد غزو العراق،
 للأسف عرف " المظلومون أو المعارضون" ما أراد النظام ان يشعرهم به ، ولم يعرفوا أن فلسطين دفعت ثمنا مثلما دفعوا وظلمنا مثلما ظلموا، ولا أعتقد أنهم عرفوا ما ارتكبته "مجموعات أبونضال" من جرائم بحق قيادات فلسطينية وصدقوا كل ما بثته القناتان العراقيتان فقط في ذاك الوقت!
  لم يعرفوا أن الفلسطينيين اللاجئين في العراق أرادوا فقط حياة كريمة مثل العراقيين وأقل. وهذا ما يتمناه الفلسطينيون من الرئيس المصري بأن ينهض بمصر وشعبها وأن يساعدنا في تسهيلات حياتية ليست على حساب الشعب المصري.
لسنا جوعى، مستورة والحمدلله
للأسف الشديد تم تصويرنا للعالم وكأننا جوعى ونحن لم ولن نكون كذلك، وجزء كبير من المسئولية يقع على عاتق غالبية الاحزاب الفلسطينية والتي تساهم بشكل مهين بتحويل قضية فلسطين من قضية ثورية ونضالية الى قضية انسانية من أجل أجندة حزبية وشخصية. انهم يسقطون عن العالم مسئولياته وتحديدا العالم العربي والاسلامي اتجاه فلسطين فأصبح التزامهم من خلال ارسال الأموال والمساعدات الانسانية وأصبحنا جوعى ومساكين في نظر العالم وغيبوا المناضل الفلسطيني الذي يسعى لنيل حريته واقامة دولته الفلسطينية. بل أنهم قسمونا وشرذموا الوطن والعالم بين فتح وحماس
ياشعب مصر، الأب الذي يمنع الطعام عن أطفاله ويعطيه لجيرانه ليس أبا طيبا. شعب مصر أولى بخيراتها وحذاري من الحق الذي يراد به باطل. نتمنى الخير والتوفيق لمصر أم الدنيا وشعبها الطيب..




Wednesday, April 11, 2012

رسالة الى روح جوليانو وفيتيريو



سلام الى روحكما الطاهرة...

. مر عام على رحيل روحكما المتواضعة التي سلبت منكما ومنا على أيدي قتله مجرمين . حزنت فلسطين وشعبها لرحيلكم والدموع التي سالت هي نفس الدموع التي سالت على كل فلسطيني رحل من أجل فلسطين. لم أسمع أحدا عرفكما ولم يدين هذه الجريمة و فلسطين وشعبها بريئة من قتلتكم. وأجزم ان أصحاب الثقافة المتطرفة الذين هم السبب الرئيسي في قتلكم من وجهة نظري لم ولن يتجرؤوا الإعلان عن جريمتهم لان شعبنا سيرفضهم ولن يقبلهم بيننا. شارك الفلسطينيون في كل الفعاليات والتي مازالت خجولة امام تضحياتكم ونضالكم من أجل فلسطين ولكنها جميعا كانت تحمل رسالتكم السلمية التي تبنيناها سويا ضد المحتل وضد أي اضطهاد للإنسانية مهما كانت هويته.

جوليانو وفيتيريو ...

يا مناضلا الحرية والعدالة، أقول لكما خجولا أنني والناس الذين أحبوكم نعرف أن من قتلك يا جوليانو هو شخص ملثم وقد قتلك بخمس طلقات عرفناها لا بذكاء محققي السلطة او بجرأتهم على اظهار الحقيقة، كانت ظاهرة على جسدك الطاهر. أما يافيتيريو ".فقاتليك قتل اثنين منهم واعتقل اخر ولكن يافيتيريو لابد ان تعرف ان خلال عملية الاقتحام للمنزل" قفز شرطي فوق الحائط

!جوليانو مازال التحقيق مفتوحا وجديا كما يدعون ومازال القاتل حرا طليقا!. فيتيريو لقد سمعوا الشهود ولكن المحاكمة تؤجل

فيتيريو، لا استطيع ان أؤكد ان القتيلين والمعتقل هم المسئولين عن قتلك ولم ينشر التحقيق حتى هذه اللحظة.

!أنا متأكد لو أن قاتلك يا جوليانو حمساويا لكشف القاتل صوتا وصورة ، و لو كان قاتليك يافيتيريو فتحاويين لقامت الدنيا ولم تقعد

جوليانو وفيتيريو ...

لا يخفي عليكم أيها الاعزاء اننا مازلنا نعاني من الاحتلال الاسرائيلي وايضا مازلنا نعاني بالمثل من الانقسام الفلسطيني. مازالت القدس تهود والحواجز التي تظاهرت يا جوليانو وامك الرائعة ارنا ضدها تعيق حركتنا، والجدار والمستوطنات تسلب ارضنا و جيش الاحتلال يجتاح جنين ومدن الضفة يا جوليانو.

مازالت غزة محاصرة يافيتيريو والناس بلا كهرباء ووقود، والاعتداء متواصل على اصدقائك الصيادين والمزارعين، ورائحة الحرب التي عشتها معنا تفوح ومازالت تلوح في سماء غزة .

جوليانو وفيتيريو ...

لم تتنصر العدالة التي نناضل سويا من اجلها بعد، ولم نحقق هدفنا في اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. فيتيريو مازلنا نحتاج أن نغني سويا أناديكم لأن فتح وحماس لم يعيدوا لحمة الوطن وبقي الانقسام يا جوليانو يفتك بنا ويضعفنا أمام الاحتلال الإسرائيلي وقادة الأحزاب يتصارعون على سلطة بلا سلطة .

جوليانو وفيتيريو ...

حتى نوفيكم ونحافظ على أمثالكم بيننا ولا ينال منهم التطرف البغيض، كنت قد كتبت قبل عام ومازال الواقع شبيها بماضيه، لابد لنا من مراجعة حقيقية لكثير من الأمور بشكل جدي لتفادى خطر هذه الجماعات على مجتمعنا الفلسطيني. لابد من التأكد من سلامة دور العبادة من هذه المعتقدات البعيدة عن الإسلام. لابد من تطهير الأحزاب والجماعات من التعبئة المتطرفة للعناصر ومحاربة هذه الظواهر الغريبة عن نضالنا وثقافتنا الفلسطينية. لابد من العمل على تبني المجتمع لبرنامج وطني توعوي رافض لهذه الثقافة المتطرفة التي لم تكن يوما سمة لمجتمعنا الفلسطيني ليعزز ثقافة التسامح والأخوة واحترام الآخرين بمشاركة الأهل والشباب، الحكومة والأحزاب و رجال الدين والمفكرين والكتاب، المساجد، المدارس والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني، الراديو والتلفزيون والصحف ومواقع الانترنت وغيرهم لبناء مجتمع سليم قادر على النضال لنيل حقوقه. هذا البرنامج لن ينجح ولن نكون أوفياء لدماء جوليانو وفيتيريو وفلسطين بدون سيادة القانون وإزالة ثقافة التخوين والتكفير وانهاء الانقسام البغيض وتوحيد بوصلتنا باتجاه الاحتلال وضد الجهل والتطرف.

جوليانو وفيتيريو ...

أرجوكم أن تعذروا عجزنا في ارغام الحكومتين على كشف الحقيقة لأننا مازلنا نناضل ضد العهر السياسي وكثرت همومنا، ويبدو أننا أصبحنا في بعض الأحيان شعب غفور رحيم. يحاولون أن ينسونا حقكم علينا مستعينين بالزمن ولكن مهما فعلوا لن ينالوا ممن شاركوكم لقمة العيش. ولكن مهما طال الزمن ستظهر الحقيقة، أعهدتم ان الفلسطينيين مهما ضيقوا عليهم، نسوا تاريخهم وقادتهم وانتم لستم اقل منهم، بالتأكيد لا.

ستبقون في ذاكرتنا وسنسير على دربكم وسنطالب دوما بكشف الحقيقة. ستبقي روحكما تاجا على رؤوسنا وحملا ثقيلا على صدر أبومازن وابوالعبد وكل من له دور في النظام السياسي والامني الفلسطيني وله يد في اخفاء العدالة حتى يعملوا علي كشف هذه الجريمة التي ارتكبت اثناء فترة حكمهم الأسود.

جوليانو وفيتيريو ...

نحن لم ولن ننساكم وسنبقى أوفياء لكم بالطريقة التي امتزجنا فيها سويا في كل نضال شريف من أجل فلسطين ، العهد لكم بالاستمرار بالنضال من خلال الكتابة والمسرح والغناء وكل أشكال المقاومة السلمية والوقوف امام الاحتلال والظلم والانقسام... لن يشهد زماننا التطرف والظلم دون أن نقول كلمة لا، لازلنا نقول لا في كل مكان وزمان. الظلم أنيابه شرسة ولكن العدالة مازالت تدافع عن وجودها وكرامتها.