Friday, September 14, 2012

تعب المشوار من مجاكرتك ومجاكرتك !!!!!!



http://www.youtube.com/watch?v=tqGcKzCcMc4
صراحة آخر فترة شعرت انه الاخبار السيئة والحزينة هي أخبار سعيدة تغذي نفوس الكثير من الناس في ظل نجاح خطط الحاقدين والفاسدين في فرض حياة مليئة بالكراهية والفرقة بين شعبنا الفلسطيني .. لقد نجح الاحتلال والانقسام في زجنا بخلافات في كل مناحي الحياة . والمصيبة الكبرى أن غالبية الناس يشاركون بفاعلية سلبية في تعميق هذا الجرح النازف

بدون وعي لان هذا السرطان البغيض قد انتشر في اجسامهم ويورث للأجيال القادمة . قبل أسابيع أقدم شاب غزاوي آآآآآآه غزاوي حسب قاموس المكايدة والمجاكرة على حرق نفسه ليطلق بجسده صافرة المباراة من جديد .. الفريق الأول سدد هدفا في مرمى هنية وبدأ بحملات السب والشتم في المقابل قام الفريق الثاني بتغيير الحقائق وتحريم حرق النفس حتى رد أبوالعبد بشيك ووظيفة لوالد المرحوم قابله الاب ببوسة عالراس بمباركة وفرح جمهور أبو العبد بصورة راس الخليفة وهو بنباس وسط انتقادات من الجمهور الاخر في كيفية تعامل ابوالعبد مع هذا الحادث ...

لم يطل الرد في مرمى أبومازن ، قام الفريق الثاني بالشماتة في مقتل الضابط بجنين ومات الضابط وغزة امنة هالمرة والضابط ضفاوي ااااااه ضفاوي حسب القاموس ...

وبلش الحرق ومسيرات غلاء الاسعار والمباراة شغالة والتعادل سلبي ...

مبروووووك عالاخبار السيئة ومبروك عالفريقين اهداف الاتهامات والتبريرات...

والدنيا دواااارة وياحسرة عالوطن ...

طبعا لاننسي الفريق المحايد وهو الاحتياط لكل فريق وشمتان في الاثنين ولكن مابفكر يلعب بدو يظل على الخط الاحتياط وبلهف من الاثنين ...

في ظل استمرار الحرق او الانتحار والمسيرات او التخريب ... دخل لاعب خارجي أشغل الفريقين والاحتياط والجمهور وهو الفيلم المسئ لرسول الله صلى الله عليه وسلم ... طبعا الجماعة ماقصروا معاه ولكنهم بقوا منقسمين مع تغيير بعض الاماكن .... فريق فداء لرسول الله والسب والشتم على كل من لايصرح في هذا الموضوع والبعض صار صلاح الدين وقضى عمره فداء لرسول الله والاسلام بس برضه لولا هالمريض الي عمل هالفيلم المريض ... الفريق الاخر عبر بطريقة بنفس السياق من خلال التاكيد على تقصيرنا في حق رسول الله وغياب اخلاق الاسلام عن سلوكنا يشكل عام في حياتنا اليومية بما لا يقل الي حد ما عن إساءة الفيلم ...

ويستمر التفاعل مع هذا الموضوع باستضافة مقتل السفير الامريكي وموقف الاخوان المسلمين المتناقض والاشاعات التي تغازل كل طرف على الاخر ، و مشاركة حسب مايقال ويشاع مصعب ابن حماس ااااااه ابن حماس زي ما فلان ابن فتح وابن جبهة وغيرهم....

صراحة هذا الجدل أو وجهات النظر مشان حرية التعبير تحت بند المجاكرة والتربص هو مفيد فقط لاشغال وقت الفراغ او بالاحرى فائدة لمن يستفيدوا من ضياع الوطن ...

بكل أسى ، لقد رحل إيهاب ووالده وقع على ذلك أو لربما أن أبوإيهاب يعرف تماما شعبه وقرر أن يكسب الشيك والوظيفة ولا يأخذ منا الكلام والشماتة وقدرتنا على التكيف والانتقال بسرعة من مصيبة لاخرى فقرر ان يستفيد من مصيبته التى فرضها عليه من فرضوا علينا بخبث هذا الحال المؤلم المبكي ... حتى من هم سبب خلافاتنا كل منهم قرر ان يقول لنا

طزززززز لانهم يعرفونا ولكن ايضا اختلفوا في الاسلوب واتفقوا على الطززززززز واحد قال طز هندي والثاني طززز ززز بجولة مصرية وخارجية ... وفي طززززز مستقل ومحايد يمص من الطرفين ومنا طبعا .. وكل طززززز راكن عالمحاميين الي عنده ...

صحيح ، شو صار في قضية الاسمنت بضيافة الاخ أبوعلاء، الاخ أبوفادي حرامي ولاشريف ولا مجمد او طازة ، محمد رشيد وصندوق الاستثمار الفلسطيني، تجار الانفاق والناس الي بتموت بالمستشغيات وبيع الدواء المجاني ، الوزير ابولبدة والمجدلاني الي غلط عالعمال ، روحي فتوح شو أخباره ورفيق الحسيني ... محكمة جوليانو خميس وفيتريو اريجوني  الاعتداء المستمر على الصحافيين واغلاق المؤسسات وقطع الرواتب والمعتقلين السياسيين ونهر البارد ـ بيع الاراضي واستثمارات الحكومة ، قتل النساء وتفجير المخيمات الصيفية والكثييييييييييييييييير من المصائب والفساد والتجارة بالدين والوطن الي فعناااااااااااااااا عليها ...

أنا صراحة مش عارف شو الي بصير ولوين رايحين ، اذا القيادة مش عارفة من وين بدي اعرف بس متأكد انه الي ضياااع الوطن وضياعنا ... أنا مريض بسرطان الفرق والمباراة الشغالة والي ما بتنتهي ... أنا بحاول اشفى من المرض وما اورثه لغيري عن طريق البرود لعل البرود يكون أفضل لفهم الذات وينمي القدرة عالتركيز والتأمل بحالنا ...

استعدوا بكل أسى وأسف للمصائب القادمة ونصيحتي ابردوا شوية وماتركبوا الموجة عالجنب الي بريحكم وبفش الغل الحزبي ...

اعذروني ، أنا قررت أن أفدي نفسي لنفسي لعلي افدي عائلتي وحبيبتي ـ و حتى أستطيع أن أفدي من أجل الانسانية وهي ممري الي ديني ووطني ...

كلماتي لاتنفي فلسطينية أولئك الصادقون الرائعون الذين مازالوا يحافظوا على كرامة هذا الوطن